Semi-Annual Report of the FFHR 2013

التقرير النصف سنوي لعام 2013

بدأ المركز أعماله بشكل رسمي برعاية من الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان في الشهر 6 من العام 2013 حيث تم تقديم منحة مالية مخصصة لافتتاح ثلاثة مقرات للمركز في كل من الحسكة والقامشلي و رأس العين- سرى كانيه وتجهيزها باللوازم الأساسية.
كما تم الاتفاق على إقامة ثلاث دورات تدريبية خاصة لطاقم المركز لتأسيس كادر تدريبي يعمل في الداخل بشكل مستمر وطوعي في مقرات المركز وقد تم تنفيذ دورتين تدريبين خلال الفترة الماضية 

وكانت النتائج كالتالي  :

الجانب الحقوقي :

1- قام الكادر التدريبي بتقديم التدريب والتوعية لنشطاء محليين وللمهتمين بقضايا حقوق الانسان في المنطقة وقد نجح الكادر التدريبي في مكتب الحسكة من خلال القيام بـ( 6 ) ورشات تدريبية بتقديم هذا التدريب لـ 70 متدرباً منهم 32 إناث و 38 ذكر خلال الفترة الماضية من مواطني مدينة الحسكة منهم  تمحورت حول ماهية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان  والعهدين الدوليين و البروتوكلات الملحقة

رابط لنشاطات التدريب في الحسكة على الفيسبوك

2- واجه مكتب القامشلي صعوبات في الانطلاق إلى أن تم تغيير الكادر الاداري والتدريبي في المكتب واستبداله بطاقم جديد قدّم التدريب من خلال ورشتين تدريبيتين حول ماهية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهود والمواثيق ذات الصلة لعدد 30 متدربا من مواطني مدينة القامشلي منهم 15 إناث و 15 ذكور

رابط حول دورات التدريب التي قام بها مكتب قامشلو على الفيسبوك

3- قام مكتب سرى كانيه–رأس العين بإعداد تقرير توثيقي عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مدينة سرى كانيه- راس العين وإعلان المدينة مدينة منكوبة وتحدث التقرير عن الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها كتائب اسلامية متطرفة منها (جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام ) بحق المواطنيين المدنيين في المدينة وريفها وتم تسليمه لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة و العديد من الحكومات الأوربية و الإقليمية والمنظمات العالمية المعنية بحقوق الإنسان حيث طالب التقرير من المعنيين بالضغط على الحكومة التركية والائتلاف الوطني السوري بوقف كافة التسهيلات لعبور المقاتلين التابعين لهذه الكتائب الاسلامية إلى مدينة رأس العين- سرى كانيه وتقديم كافة أشكال المساعدة لأهالي المدينة بوصفها مدينة منكوبة.

الأنشطة المجتمعية :

قام المركز بتنفيذ عدة حملات متمركزة حول نشر ثقافة حقوق الإنسان وترسيخ السلم الأهلي ورفع الظلم عن المرأة واعتمد المركز في منشوراته و ومطبوعاته و لافتاته على استخدام اللغات المحلية ( الكردية والعربية والسريانية) وقد نفذ :

1- حملة تسامحوا : وقد كانت دعوة لكل المكونات للتكاتف و التسامح ليعم السلام وقد اطلق المركز هذه الحملة في ظروف صعبة سادت المنطقة أجواء من الاحتقان و العنف و التعصب القومي و الديني وقد نجح المركز في نشر ثقافة التسامح  عبر لوحات جدارية و ملصقات ومنشورات وندوات حوارية شاركت فيها كافة أطياف المدن التي جرت فيها الحملة خاصة في مدينة الحسكة حيث حاضر في ندوة حوارية مفتوحة ( شيخ مسلم و قس مسيحي و رجل دين ايزيدي) وقد تعرضت جداريات الحملة في مدينة الرقة للتخريب من قبل عناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام الاراهابية.

رابط الحملة على موقع التآخي

رابط تخريب الجداريات على موقع التآخي

2- حملة ( متلي .. متلك ) : بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 25/11/2013 وتم نشرت منشورات وبوسترات ولافتات فيليكس حول المناسبة و ندوات حوارية استضاف فيها المركز شخصيات نسائية وبمشاركة من الذكور بقصد تحمل المسؤولية الأخلاقية الكاملة لوقف العنف الممارس بحق المرأة .

رابط الحملة على الفيسبوك

3- حملة ( حقوقك مو منية ) وهي حملة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10/12/2013 وقد نفذها المركز خلال أسبوع كامل من النشاط تمثل في نشر المنشورات وطباعة البروشورات التي تضمن مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان  وتوزيعها و رفع لافتات فيليكس في الشوارع الرئيسية و الساحات في مدن عمل المركز تضمنت المناسبة وفكرة الاعلان العالمي لحقوق الانسان وماهيتها وقام المركز بندوات حوارية في مقرات المركز في كل من الحسكة والقامشلي شرح فيها المحاضرون تاريخ تطور الاعلان العالمي لحقوق الإنسان وقام الكادر التدريبي بورش تدريبية تشرح مواد الاعلان العالمي المذكور وتقدم للمهتمين و المواطنين فكرة الاعلان وماهيته .

رابط الحملة على موقع التآخي

التحضير للعام الجديد :

انهى المركز إعداد خطته الاستراتيجية لخمس سنوات مقبلة بحضور استشاريين وخبراء دوليين في التخطيط الاستراتيجي وإعداد الخطة التنفيذية للعام 2014 وتم صياغة الهيكل الإداري لمركز التآخي للديمقراطية والمجتمع المدني بتاريخ 20/12/2013 .

الوضع المالي للمركز :

ورد إلى المركز تبرع من الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان قدره 10 آلاف يورو.

وتبرعت منظمة “أدوبت ريفليوشن” الألمانية بمبلغ 1500 يورو كما قدم أعضاء المركز تبرعات بقيمة 500 ألف ليرة سورية وجرى الصرف وفق الجدول